كيف تحتضن تركيا أموال داعش المهربة من بيع النفط

بواسطة :
2136

 

خاص – NRN NEWS

يُهرب سهيل خلا، المُنحدر من قضاء تلعفر بمحافظة نينوى شمال العراق، والقاطن في تركيا، أموال ضخمة مع سواق الطرق غير الشرعية والخطرة الممتدة على الحدود التركية – السورية، وصولا ً لقعر تنظيم “داعش” في الموصل.

وتلقى سهيل، الملاحق من قبل السلطات العراقية منذ عام 2013، ضربة موجعة بمقتل أخيه وزميله بالتنظيم يدعى “إياد خلا”، يوم الأربعاء الماضي، بضربة لطيران التحالف الدولي ضد الإرهاب استهدفت سيارته في الموصل.

وكشف مراسل وكالة NRN NEWS أن إياد خلا قتل داخل سيارته التي كان يقودها في شارع المثتني بالجانب الأيسر من الموصل إثر ضربة لطيران التحالف.

وأضاف مراسلنا، أن سهيل شقيق إياد، هو من أكبر ممولي تنظيم “داعش”، والمسؤول عن الدعم الأجنبي الذي يستلمه لتحويله إلى مناطق سيطرة التنظيم في العراق تحديداً الموصل، وسوريا.

ويقول مراسلنا، أن سهيل يسكن تركيا حاليا ً والأموال التي يقوم بإرسالها بوساطة سواق أجرة بين الحدود التركية — السورية — العراقية، تصله من عدة دول أبرزها السعودية، وقطر، وتركا، ومن دبي.

كما أشار إلى أن سهيل هرب من محافظة نينوى لأنه مطلوب من قبل أهالي قضاء تلعفر التابع لمحافظة نينوى، بسبب الجرائم التي ارتكبها بحق المدنيين بانتمائه لـ”داعش”، إذ كان من الخلايا النائمة للتنظيم وملاحق من قبل الأجهزة الأمنية منذ عام 2013.

وذكر مراسلنا، أن عم إياد وسهيل، هو القاضي حسن، مسؤول قضاة “داعش” في الموصل، وهو الرجل الثالث بالتنظيم بعد زعيمهم أبو بكر البغدادي، والمتحدث باسم الدواعش أبو محمد العدناني.