1300 قتيل وجريح وتوترات بشأن الهدنة السورية

بواسطة :
7217

 

وكالات – NRN NEWS

اشلاء و دماء وخراب هذا هو المشهد في مدينة حلب، فبعد ستة ايام من القصف ، سقط خلالها أكثرمن أربعمئة قتيل والف وثلاثمئة جريح ،في ظل عجز المستشفيات في المدينة عن استقبال المزيد من الجرحى.

جرائم حرب.. هو الوصف الأكثر تكراراً خلال الاجتماعات التي يعقدها الجانب الروسي والامريكي منذ اكثر من اسبوع حول الهدنة المنشودة بين قوى المعارضة السورية ونظام الاسد في مدينة حلب.

مجلس الامن عقد مؤخراً اجتماعاً طارئاً بشأن الهجمات الجوية التي تنفذها الطائرات السورية والروسية على حلب.

فيما سادت اجواء التوتر والغضب وانهيال الاتهامات بين الطرفين الامريكي والروسي حول الاوضاع الاخيرة التي تشهدها حلب خلال الاجتماع ، وصف مبعوث الامم المتحدة الى سوريا ديميستورا ان قوات نظام الاسد وروسيا تقوم بارتكاب جرائم حرب مشيراً الى ان القصف يتركزعلى الأحياءالسكنية في حلب باستخدام أسلحة فتاكة كالنابالم الحارق.

الجانب البريطاني هدد باللجوء الى المحكمة الجنائية الدولية لمعاقبة منتهكي حقوق الانسان ومرتكبي جرائم الحرب في اشارة للجانب الروسي وحكومة الاسد.

من جهته ادان الجانب الفرنسي استراتيجية موسكو التي وصفها بالطريق المسدود متهماً اياها والاسد بارتكاب جرائم حرب منوهاً ان هدفهما من هذا التصعيد العسكري هو خطة لتقسيم الاراضي السورية.